17 ربيع الاول 1441
الموافق
14 نوفمبر 2019
العبث يطول منتزه أبا الرشاش
ارسل الصفحة لصديقك

AAA

العبث يطول منتزه أبا الرشاش
01/04/1436 12:10 م
تعرض منتزه أبا الرشاش لعبث طال النافورة والأجزاء المحيطة بها من الفوانيس والتي لم يمضي على استلامها من قبل المقاول أكثر من خمسة أيام .
وقال أمين منطقة نجران المهندس فارس الشفق أن من واجبات المواطنة الحقة والانتماء للوطن والوفاء له المحافظة على الممتلكات العامة التي هي جزء من مكتسباتنا جميعا.داعياً الجميع إلى تجنب السلوكيات والممارسات السلبية الخاطئة ، التي تصدر من بعض الأفراد سواء كانوا مواطنين أو مقيمين أو زوارا، كالعبث بالممتلكات والمرافق العامة ورمي النفايات والمخلفات في غير الأماكن المخصصة لها والكتابة على الجدران، وإتلاف المسطحات الخضراء من خلال الممارسات الخاطئة. مطالباً بتظافر الجهود ، وإيجاد برامج ونشاطات في المدارس وغيرها تعمل على تقوية الوطنية لدى الشاب، بالإضافة الي متابعة الآباء لأبنائهم باستمرار، وغرس حب الآخرين في نفوسهم، وعلى وسائل الإعلام دور كبير وخطباء المساجد في التوعية بسلبية هذه الظاهرة، وتكاتف المواطنين من مرتادي هذه الأماكن بالنصح لمن يقومون بالعبث ، وبيان سلبية ذلك حفاظا على المال العام.
موضحاً بأن هذه الأماكن وغيرها كلفت الدولة مبالغ طائلة فيجب على الجميع الاهتمام بها ؛ حيث أن الشعور بقيمة الممتلكات العامة والمحافظة عليها سمة من سمات المجتمعات المتحضرة.
من جانبه قال رئيس المجلس البلدي زيد بن علي شويل أن ظاهرة العبث بالمرافق العامة من الظواهر التي تشكل هاجساً مؤرقا للجميع؛ فكل واحد منا يتمنى أن يجد كل المرافق سليمة ليستفيد منها، وتلك الظاهرة مؤشر خطير يلقي بضلالة على مجتمعنا نتيجة تصرفات غير مسؤولة وغير مدركة بأهمية هذه المنجزات في حياتنا الاجتماعية اليومية ، فالمتنزهات والحدائق والمرافق العامة والمسطحات الخضراء هي حق وملك للجميع، ومن يشاهد هذه التجاوزات يلمس حجم المعاناة التي يجدها القائمون على تلك الأماكن الخدمية لجهودهم التي كان يقابلها العبث اللا مسؤول من فئة أعطت نماذج سيئة حيث ينظر كثير منا للممتلكات العامة باعتبارها مباحة للجميع ، لإتلافها بدلاً من المحافظة عليها، لذلك تحتاج هذه الظاهرة المخيفة إلى تضافر الجهود لإيقاف هذا الهدر في الممتلكات العامة. ويعد منتزه أبا الرشاش متنفساً لجميع فئات المجتمع، كونه مجهز بالمسطحات الخضراء والأماكن المخصصة للجلوس ، والألعاب المتعددة الترفيهية المناسبة للأطفال، والذي يمكنهم من خلالها قضاء أوقات ممتعة طوال اليوم والاستمتاع بالأجواء الجميلة لجميع مرتاديه ، حيث أنه أستقطب أعداداً كبيرة من الزوار سواء من العائلات أو العزاب.